صناع الأفلام الأتراك يقتحمون عالم صناعة الأفلام في هوليوود

مجلة تدفق - وكالة الأناضول التركية

تقع مدينة الانتاج السينمائي العالمية الأمريكيةـ بمقاطعة لوس أنجلوس ولاية كاليفورنيا

تقع مدينة الانتاج السينمائي العالمية الأمريكيةـ بمقاطعة لوس أنجلوس ولاية كاليفورنيا

نحجت تركيا في اقتحام عالم صناعة الأفلام في هوليووك، بعد أن تم منحت حق التصويت هناك، حيث قال "Barbaros Taban" أول عضو تركي في جمعية الصحافة الأجنبية في مدينة الانتاج السينمائي هوليوود (HFPA)، والتي تنظم وتدير حفل جوائز غولدن غلوب السنوية: "إن لدى تركيا الآن سلطة التصويت في هوليوود"، وذلك في حديث لوكالة الأناضول.

 

وأضاف "تابان" الذي أصبح واحدًا من 93 عضو في جمعية الصحافة الأجنبية في هوليوود في شهر أيار/ مايو الماضي: "لا ينبغي أن يُنظر إلى حفل "Golden Globe" الذي يسبق حفل توزيع جوائز الأوسكار في كل عام، على أنه حفل توزيع للجوائز فقط، فإن  أنشطة (HFPA) التي أسسها صحفيون أجانب في عام 1943، تحمل أهمية كبيرة في صناعات السينما والتلفزيون".


وذكر أن "الإقناع وتدعيم شبكة العلاقات في القطاع، يؤديان دورًا مهمًا في ترشيح المنتجات التركية لجائزة غولدن غلوب والأوسكار. فالآن تركيا تتمتع بسلطة التصويت في هوليوود".

السيد «Barbaros Taban» أول عضو تركي في جمعية الصحافة الأجنبية، في مدينة الانتاج السينمائي هوليوود (HFPA)

السيد «Barbaros Taban» أول عضو تركي في جمعية الصحافة الأجنبية، في مدينة الانتاج السينمائي هوليوود (HFPA)

 

وأشار تابان إلى أنه كان يحاول منذ سبع سنوات الانضمام إلى الجمعية كعضو يملك صلاحية التصويت، مؤكدًا على أن عضويته ستمثل منتجي تركيا الذين يرغبون فى اتخاذ خطوة على طريق صناعة السينما والتليفزيون الأمريكية وصناعة اسم لأنفسهم.


ويذكر أنه قد تزايدت في السنوات الأخيرة معدلات مشاهدة المسلسلات التلفزيونية التركية في دول الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية. 
حيث قال أحد الخبراء المتابعين: "لقد تعّدت المسلسلات التركية حدود البلاد، أصبح الأجانب يشاهدون مسلسلاتنا، كما أن منتجينا قد كسروا حدود تركيا، حتى أن بعض الممثلين والمنتجين الأتراك قد اشتهروا الآن، وهذا أمر مهمٌ جدًا للمستقبل".


وأشار إلى أنه لا يزال أمام السينما التركية مجال للتطوير، حيث سيتلقى صناع السينما الأتراك دعوات إلى مهرجانات في الولايات المتحدة وحول العالم إذا ما ركزوا أكثر على الإنتاج الحر.


وفي السياق ذاته قال العضو التركي: "إن المستقلين من صناع الأفلام سوف يُسمعون أكثر لو ظهروا في المهرجانات بأفلام أكثر جرأة، قد يبدأون بالحصول على ترشيحات للمهرجانات الأمريكية، وعندما أشاهد الشباب التركي يدرسون الأفلام والتلفزيون في الولايات المتحدة، فإن آمالي تزداد، وأرى مستقبلًا أكثر إشراقًا".

مجموعة الأفلام التركية المشاركة في مسابقة جائزة «Golden Globe» العالمية بهوليوود

مجموعة الأفلام التركية المشاركة في مسابقة جائزة «Golden Globe» العالمية بهوليوود

 

وحث تابان الشباب الأتراك العاملين في صناعة السينما والتليفزيون على تطوير كافة المهارات الممكنة. وذلك يقوله: "أنصحهم بتعلُّم اللغة الإنكليزية والتواصل مع الوكالات في بريطانيا، فرنسا وإيطاليا. هوليوود هي سوق عالمية الآن وهي مفتوحة للممثلين والمدراء من جميع أنحاء العالم، ونحن نرى العديد من المواهب الشابة والمتألقة هذه الأيام، لا يجب على الشباب التركي في القطاع تقييد أحلامهم داخل تركيا، لكننا بحاجة أيضًا إلى المزيد من مدربي الدراما والمسرح في تركيا".

 

ورأى أنه مع انخفاض تكاليف الإنتاج في السنوات الأخيرة فإن السينما التركية تنتج غالبًا أفلام كوميديا، مؤكدًا أن هناك انخفاضًا كبيرًا فى عدد مشاهدي الأفلام فى قاعات السينما.


ثم قال: "إن الاستوديوهات الأمريكية الكبرى على علم بمبيعات الدي في دي (DVD) المزيفة، حيث أن الأفلام التي تباع بهذا الشكل تميل إلى أداء ضعيف في شباك التذاكر التركي، وينبغي أن يكون هناك تدقيق جدي في هذا الصدد، كما يجب أن يكون محبو الأفلام أكثر مسؤوليةً وحرصًا تجاه الجهد والعمل المبذول في هذه الصناعة".

 

 

هل أعجبك الموضوع؟  شاركه مع أصدقائك!

كن إيجابيا تفاعل، أترك تعليقك وشارك برأيك؟