حذار .. التوتر يفتح الشهية الزائدة على المأكولات المضرة بالصحة

مجلة تدفق - لندن

إحذروا ... «التوتر المستمر» قد يغير عادات الأكل، ويفتح الشهية على الطعام غير الصحي

إحذروا ... «التوتر المستمر» قد يغير عادات الأكل، ويفتح الشهية على الطعام غير الصحي


يؤكد الأطباء على أن التوتر قد يغير عادات الإنسان اليومية بما فيها عادات الطعام، بحيث يميل كثير من الناس إلى تناول الأطعمة الغنية بالسكريات والدهنيات أو الوجبات السريعة غير الصحية وذلك في الأوقات التي يعانون فيها من التوتر الشديد.

التوتر والضغط الناتجين عن مشاكل شخصية أو مهنية يقود معظم الناس إلى الأكل مباشرة، وتحديداً المأكولات الغنية بالسكريات والدهون أو الوجبات السريعة المضرة بالصحية. فمن الملاحظ أن التوتر يفتح الشهية على كل ما يمكن أن يكون ضارا بالصحة ومسببا للسمنة. فعوضاً عن تناول تفاحة أو أي وجبة من الخضراوات، نميل إلى الشوكولاطة، البيتزا والبطاطا المقلية وغيرها، التي قد تشكل بالنسبة للبعض تعويضا على ما يمرون به من إجهاد نفسي، أو "مكافأة لذيذة" على الصمود وسط تيارات التوتر والمشاكل.


هذا السلوك الغير طبيعي له تفسير يشرحه رئيس عيادة التغذية في مستشفى لايبزيغ الجامعي السيد "د. لارس سيلغ"، نقلاً عن موقع "أوغسبرغر أليغيماينيه" الألماني، حيث قال: "إن الجسم يفرز هرمون الأدرينالين في حالات التوتر القصيرة أو الخوف الذي يؤدي إلى فقدان الشهية أو نسيان الأكل كلياً، بينما يؤدي استمرار التوتر، والتوتر المزمن على الخصوص، إلى إفراز هرمون الكورتيزول الذي يحفز العديد من الرغبات في الجسم منها الرغبة بالأكل والإفراط فيه، وخصوصاً تناول الأغذية الغنية الكربوهيدرات، مع العلم أن التخلص من التوتر يؤدي إلى تراجع مستويات الكورتيزول إلى مستوياتها الطبيعية. 

وحسب دراسات إحصائية فإن حوالي 25 بالمائة من سكان العالم يعانون من التوتر المزمن. والذي يؤثر على صحة الناس ويرتفع مستوى الشهية وكمية الطعام أثناء التوتر بشكل واضح، إذ أن 40 في المئة من الأشخاص يواجهون الأعراض ذاتها.

 

كما أكد عالم التغذية البروفيسور "كريستوف كلوتر" من جامعة فولدا في بحثه حول تأثيرات التوتر والقلق على التوازن الغذائي : "نلاحظ اكتساب الطلاب بعض الوزن عقب الانتهاء من امتحاناتهم، فغالباً ما يلجؤون إلى الإفراط بتناول أنواع مختلفة من السكريات والوجبات السريعة أو ما يعرف بـ (السناك) كالشيبس والشوكولاطة والأيس كريم للتخفيف من حدة التوتر والضغط النفسي". 


وأضاف "البروفيسور كلوتر" : "إن الطريقة الأفضل لتجنب الإفراط بتناول المأكولات غير الصحية، في إبقائها بعيداً عن متناولنا، إذ يفقد الإنسان القدرة على التفكير المنطقي في حالات التوتر ويفقد المقاومة أمام هذه المأكولات".

 


المصدر - وكالات


هل اعجبكم الموضوع؟ شاركوه مع أصدقائكم.

اتركوا تعليق، آرائكم تهمنا.