الغربان تشن هجمات على البشر في استراليا! .. لماذا يا ترى؟ شاهد

مجلة تدفق الثقافية - استراليا

صورة لفتاة والغراب يقوم بمهاجمتها بمدينة «فانكوفر» في أستراليا

صورة لفتاة والغراب يقوم بمهاجمتها بمدينة «فانكوفر» في أستراليا

 

يقول علماء الحيوان أن الغراب يتميز بمستوى ذكاء مرتفع مقارنة بغيره من الحيوانات والطيور، ويتجنب إلى حد كبير البشر بدافع من الخوف. ولكن حدثت تغيرات سلوكية هامة على مدى الـعشر سنوات الماضية  لدى الغربان لتتغلب على هذا الخوف، بشكل لافت للنظر وفقا لموقع "Mashable" المختص بالطبيعة والأحياء.

 

فقد رأى عالم البيئة داريل جونز من جامعة "Griffith " في أستراليا، غرابا كان يبني عشه خارج مكتبه، وأدرك حين ذاك بأن هذه الطيور تشهد أعراض تطور مثيرة للاهتمام. حيث يقوم الدكتور بدراسات حول هذا ليختبر السلوك السلبي الواضح لهذه الطيور. 

 

الغراب يتميز بمستوى ذكاء مرتفع نسبياً مقارنة بغيره من الحيوانات والطيور

الغراب يتميز بمستوى ذكاء مرتفع نسبياً مقارنة بغيره من الحيوانات والطيور

وعبر العالم جونز لموقع "Mashable" عن دهشته قائلا: "هذه الغربان تهاجمني"، وأضاف: "إن الغربان تقترب من رأسي من الخلف على بعد 3 سم وتهاجمني على حين غرة، ولدي الكثير من الزملاء الذين لم يصدقوا الأمر، بينما أنا أشعر بالرعب من هذه الطيور الدموية". 

 

لافتات عدة منتشرة في أماكن انتشار الغربان، تحذر المارة من خطر هجماته

لافتات عدة منتشرة في أماكن انتشار الغربان، تحذر المارة من خطر هجماته

وتعتبر حالات انقضاض الغربان مشابهة إلى حد مخيف لهجمات طائر العقعق. ويرى جونز أن هذا التغير يعود إلى التحضر السريع، فيقول "إن كانت الطيور قادرة على التغلب على مسألة الخوف من البشر، فهذا يعني أنها حصلت على ما تريد وأكثر من المواد الغذائية من كل مكان، وهي تصبح نوعا ما وبشكل تدريجي معتادة على البشر وباتت تفقد خوفها منهم، وبمجرد أن تفقد الخوف لن تتردد أبدا في مهاجمة البشر".


للغراب منقار كبير وحاد، يمكنه أن يؤدي إلى إصابات خطيرة عند مهاجمته للبشر.

للغراب منقار كبير وحاد، يمكنه أن يؤدي إلى إصابات خطيرة عند مهاجمته للبشر.

وقد أصبحت هجمات الغربان سائدة في بعض المناطق من "فانكوفر" و "كندا" أيضا، وقدم الباحث "جيم أوليري" في العام الماضي خريطة لحالات انقضاض الطيور على مدنيين، وتحدث أوليري عن هذا المشروع قائلا: "إن هذه الهجمات كانت أشد خلال مواسم التعشيش عندما كانت الغربان تحمي صغارها بقوة".

 

يذكرنا هجوم الغربان، بفيلم «هجوم الطيور» الحاصل على جوائز عالمية للمخرج العبقري «هيتشكوك» سنة 1963.

يذكرنا هجوم الغربان، بفيلم «هجوم الطيور» الحاصل على جوائز عالمية للمخرج العبقري «هيتشكوك» سنة 1963.

هذا ويتعرض الكثير من الأستراليين لهجمات مزعجة من قبل طائر العقعق خلال فصل الربيع، ويمكن أن تُضاف الغربان في وقت قريب جدا إلى قائمة "الحيوانات العدوانية في أستراليا" بحسب اعتقاد الكثيرين.


المصدر - وكالات


هل أعجبك الموضوع؟  لا تبخل بمشاركته مع أصدقائك؟

أترك تعليقك وشارك هنا برأيك.