صاحبة الصورة الأشهر في أمريكا: أنا أمريكية مسلمة

مجلة تدفق - نيويورك

منيـرة أحمـد أصبحت صاحبة أشهر صورة معبرة عن الحرية في أمريكا.

منيـرة أحمـد أصبحت صاحبة أشهر صورة معبرة عن الحرية في أمريكا.

انتشرت صورة لامرأة أمريكية مسلمة ترتدي العلم الأمريكي كحجاب، في مظاهرات معارضة لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقد أثارت صورها ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم. فما قصة تلك الصورة الشهيرة وكيف تحولت إلى رمز للمعارضة ضد سياسات ترامب؟

 

منيــرة أحمــد، لست متحجبة الآن لكنني سأتحجب لأنه جزء مني

منيــرة أحمــد، لست متحجبة الآن لكنني سأتحجب لأنه جزء مني

إسمها "منيرة أحمد" وهي صاحبة أشهر صورة في أمريكا بل والعالم حاليا، ويعود التقاط الصورة إلى العام 2007 ويرمي مفهومها إلى الحرية، على شكل امراة مسلمة ترتدي حجابا وبدلا من القماش العادي استخدم كحجاب العلم الأمريكي، وقد اخذت الصورة قرب مبنى التجارة العالمي بنيويورك خلال مرحلة حرجة تثار فيها شكوك حول المسلمين الأمريكيين، تقول منيرة أحمد.

 

أصبحت صورتها ترفع في كل المظاهرات للتعبير عن الحرية والعدالة والمساواة بين جميع الأجناس

أصبحت صورتها ترفع في كل المظاهرات للتعبير عن الحرية والعدالة والمساواة بين جميع الأجناس

وتضيف منيرة : "كأمريكية تخيل لي أن الصورة المثلى للمسلمة هى إمراة ترتدي حجابا، وأعتقد انني لا زلت مرتبطة به. وقد اتصل بي المصور "رضوان الطامي" قبل شهر من تنصيب الرئيس أوائل ديسمبر، ليقول لي إن فنانا مشهورا أراد إعادة إنتاج الصورة مرة أخرى، لقد كنت في واشنطن وذهبت إلى مظاهرة فوجدت المتظاهرين يحملون الصورة كإحدى أدوات الاحتجاج وكان بإمكانهم حمل صور أخرى للإجتجاج، إلا أنهم اختاروا حمل هذه الصورة وانتشرت بكل بقاع العالم كإحدى الصور التعبيرية عن المعارضة للإقصاء والعنصرية".


وتقول أيضا : "حتى لو لم تكن الصورة لي، فأنا فخورة أن هناك امراة مسلمة تم تصويرها بصورة إيجابية خلافا لما كان يروج له قبلا من خلال وسائل الاعلام الموجهة، وهذا مهم أن يراه عدد كبير من الناس هنا بأمريكا وحول العالم، وعندما رأيت الناس يحملون تلك الصورة في المظاهرات أدركت أن الأوضاع ليست سيئة على  الإطلاق كما يروج له الإعلام المزيف للحقائق".

صورها أضحت تحمل في كلا المسيرات والمظاهرات، التي تطالب بالحرية والمساواة والعدالة في العالم

صورها أضحت تحمل في كلا المسيرات والمظاهرات، التي تطالب بالحرية والمساواة والعدالة في العالم

وقال المصور الطامي: "يمكنك أن ترى منطق الصورة وهو، لا يمكنك إبعادي من هنا فأنا جزء من هذا المكان ولا يمكن إبعادي أبدا".

 

 

هل أعجبك الموضوع؟  لا تبخل بمشاركته مع أصدقائك؟

أترك تعليقك وشارك هنا برأيك؟