دراسة جديدة لـ"بيو" ولعلماء التقنية "الربوتات" .. الإسلام هو الديانة الأسرع نموا والأكثر انتشارا في العالم

صورة طواف المسلمين حول الكعبة المشرفة بمكة المكرمة

صورة طواف المسلمين حول الكعبة المشرفة بمكة المكرمة

نشر موقع الـ CNN وصحف عالمية دراستين إحداهما لـ "بيو" والأخرى لعلماء التقنية الحديثة والروبوتات، حيث خلصت الدراسة أن يزيد عدد المسلمين بين عامي 2010 و2050 بنسبة 73%، ويتبعهم المسيحيون بزيادة 35%، والهندوس بنسبة 34%. وأشارت الدراسة إلى أن ذلك يعني أن الإسلام، الذي يعد ثاني أكبر ديانة حاليا، سوف يتخطى المسيحية كأكبر ديانة في العالم بحلول نهاية هذا القرن.

ونفس السؤال قد كشف "الروبوتات" عن إجابته وهو : "ما هي الديانة الأكثر نمواً في العالم؟"
إذا صدقت تنبؤات علماء التقنية، فإنه بحلول العام 2050 تكون الروبوتات قد احتلت جزءاً كبيراً من حياة البشر، حيث ستتولى تنفيذ أوامرهم لتسهيل حياتهم اليومية، بل وقيادة سياراتهم دون عناء وستكون حياتهم بذلك أكثر أمانا. وإذا ما صدقت نتائج تلك الدراسة الحديثة وتوقعات علماء التقنية حول نمو الأديان في العالم، فإن غالبية تلك السيارات الروبوتية ستتوقف أمام إما مسجد أو كنيسة.
ربما تكون هذه هي الحقيقة على الأرجح.. فرغم توقعات البعض قبلا وتأكيدهم بأن الديانات قد تندثر كما انقرضت الديناصورات، فعلى العكس معتنقي الديانات الكبرى المعروفة في العالم سوف تتضاعف أعدادهم خلال الـ40 عاماً القادمة.. وبحسب دراسة كشف عنها "مركز بيو للأبحاث"، فإن الإسلام والمسيحية ستكون لهما الصدارة في غضون العقود المقبلة.

مسلمات ألمانيا في لقاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

مسلمات ألمانيا في لقاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

وذكرت الدراسة أن الدين الإسلامي، يُعد أكثر الديانات نمواً في العالم، حيث من المتوقع أن يزيد عدد معتنقيه من 1.6 مليار في عام 2010، إلى 2.76 مليار بحلول عام 2050.. ووفق هذه التوقعات فإن المسلمين سيشكلون، في ذلك الوقت، نحو ثلث سكان العالم، الذين من المتوقع أن يرتفع عددهم إلى نحو تسعة مليارات نسمة.

ومن المتوقع أيضاً أن يرتفع عدد معتنقي الديانة المسيحية، ولكن لن يكون الارتفاع بنفس نسبة الزيادة الكبيرة بين معتنقي الإسلام، حيث أشارت الدراسة إلى أن عدد المسيحيين سيرتفع من 2.17 مليار خلال العام 2010، إلى 2.92 مليار عام 2050، حيث من المتوقع أن يشكلون أكثر من 31 في المائة بين سكان العالم.

مسلمات أوربيات يتظاهرن ضد «الإسلاموفوبيا»

مسلمات أوربيات يتظاهرن ضد «الإسلاموفوبيا»

ووفق التوقعات، التي كشف عنها المركز الأمريكي ونشرها موقع الـ CNN، فإنه بحلول العام 2050، سوف يكون ما يزيد على ستة من بين كل عشرة أشخاص من سكان الأرض، إما مسلمين أو مسيحيين.. كما أن ذلك يشير إلى أنه وربما للمرة الأولى في التاريخ، سوف تكون أعداد المسلمين والمسيحيين متقاربة إلى حد كبير.

وإذا ما نظرنا إلى أبعد من عام 2050 في المستقبل، فإن عدد المسلمين قد يتجاوز عدد معتنقي المسيحية بحلول العام 2100. ومن المحتمل أن يكون عدد المسلمين قد تجاوز عدد المسيحيين في وقت ما، ربما خلال فترة "الطاعون الأسود"، الذي قضى على نحو ثلث سكان أوروبا في القرن الـ 14 الميلادي.