وفاة "أكبر معمر" في العالم بأندونيسيا، عن عمر "146 عاما"

مجلة تدفق - إندونيسيا

 

المعمر الإندنوسي «سوديميدجو» الذي يعرف أيضا بالجد «غوتو»، والذي يبلغ من العمر 146 عاما حسب السجلات

المعمر الإندنوسي «سوديميدجو» الذي يعرف أيضا بالجد «غوتو»، والذي يبلغ من العمر 146 عاما حسب السجلات

 

توفي الإندونيسي "سوديميدجو" الذي يعرف أيضا بالجد غوتو، والذي قال إنه يبلغ من العمر 146 عاما، وهو بذلك أكبر المعمرين في العالم بحسب السجلات والوثائق التي لديه في ديسمبر/كانون الأول 1870، في قريته بجزيرة جاوة الوسطى.

وقال مسؤولون لقناة البي بي سي البريطانية إن الوثائق التي قدمها الرجل صحيحة، بناء على ما قدمه إلى جانب المقابلات التي أجريت معه. وقد نقل الجد "غوتو" إلى المستشفى في 12 أبريل/نيسان بسبب تدهور صحته. لكنه أصر بعد ستة أيام من ذلك على الخروج من المستشفى والعودة إلى بيته.

 

 

بطاقة التعريف الوطنية الإندونيسية لـ «سوديميدجو» الذي يعرف أيضا بالجد «غوتو» تبين ميلاده في ديسمبر/كانون الأول 1870م.

بطاقة التعريف الوطنية الإندونيسية لـ «سوديميدجو» الذي يعرف أيضا بالجد «غوتو» تبين ميلاده في ديسمبر/كانون الأول 1870م.

وقال سويانتو، حفيد المسن، إن جده "لم يأكل بعد عودته من المستشفى إلا ملاعق من العصيدة، ولم يشرب إلا جرعات من الماء". وأضاف أيضا: "لقد استمر هكذا مدة يومين، ومنذ ذلك الوقت وحتى وقت وفاته، رفض أن يأكل أي شيء أو يشرب أي شيء".

 

ما سر طول العمر؟

 

الجد «غوتو» محاطا دائما بأحفاده يساعدونه على قضاء حاجاته اليومية، وهو أحد الاشخاص المحبوبين جدا في قريته.

الجد «غوتو» محاطا دائما بأحفاده يساعدونه على قضاء حاجاته اليومية، وهو أحد الاشخاص المحبوبين جدا في قريته.

قال الجد غوتو عندما سئل قبل فاته من قبل أحد الاذاعات، عن سر طول عمره، "إن الصبر هو المفتاح الذي كنت أمتلكه وأنني أتمتع بطول العمر لأن في حياتي أناسا يحبونني وأحبهم ويرعونني وأنا سعيد بينهم".

 

الجد غوتو يعتبر بطلا محليا وكان حكاء يروي قصصا عن الحرب على المحتلين من اليابان وهولندا.

الجد غوتو يعتبر بطلا محليا وكان حكاء يروي قصصا عن الحرب على المحتلين من اليابان وهولندا.

وكان الرجل مدخنا شرها حتى آخر يوم في حياته، وظل على قيد الحياة بعد وفاة زوجاته الأربع، ولديه 10 أبناء أنجبوا كثيرا من الأحفاد. والجد غوتو يعتبر بطلا محليا في قريته، ويُعرف ايضا بروايته لقصص حول الحروب ضد المحتلين اليابانيين والهولنديين.

 

قال حفيده إن جده دفن الاثنين في مقبرة محلية كان قد اشتراها قبل سنوات.

قال حفيده إن جده دفن الاثنين في مقبرة محلية كان قد اشتراها قبل سنوات.

 

وقد وضع على قبره شاهد حجري كان موجودا بجوار بيته منذ سنوات. وقال الحفيد إنه "لم يطلب الكثير. ولم يسأل عن شيء قبل وفاته، إلا أن تدعه أسرته يرحل بسلام".

 

المصدر - وكالات

 

هل أعجبك الموضع؟ شاركه مع أصدقائك.

شارك بتعليق، رأيكم يهمنا.