فضيحة جديدة تطفوا للسطح، صحيفة إسبانية: القبول بتقسيم ليبيا للحد من تدفق الهجرة

مدريد - مجلة تدفق

مهاجرون من إفريقيا انقذوا من الغرق قبالة سواحل إيطاليا

مهاجرون من إفريقيا انقذوا من الغرق قبالة سواحل إيطاليا

نشرت صحيفة "الباييس" الاسبانيه، مقالا للكاتب الصحفي "جان جانلوكا" نائب مدير تحرير جريد (لاريبكوبليكا) الايطالية، تطرق فيه لمسألة المهاجرين وطريقة التعامل معهم من قبل إيطاليا وأوروبا والمتغيرات والسياسات الاكثر تشددا تجاه المهاجرين، وهي الطريقة التي استخدمها برولوسكوني سابقا. 

 

حيث قال الكاتب: "إن هذا التحول ناجم عن عدة أسباب أهمها استمرار تدفق المهاجرين عبر المتوسط رغم الإجراءات المتخذة للتقليل من هذه الظاهرة والاتفاقات المبرمة بين الدول، وزاد من ذلك تفاقم أزمة البطالة في أوروبا، بالإضافة إلى أن الكثير من الدول الأوروبية مقبلة على انتخابات تشريعية وأخرى رئاسية في القريب العاجل، مما يحمل القادة السياسيين على انتهاج سياسيات صارمة لكنها قصيرة النظر لإرضاء الناخبين في بلدانهم.

وأضاف الكاتب إن الإستراتيجية الأوروبية لمواجهة ظاهرة الهجرة، تقتصر فقط على ابتداع ورسم طرق لمنع انطلاق المهاجرين من الشواطئ الليبية . وانتقد الكثيرون من المحللين هذه السياسات المؤقتة، مشيرين إلى أنه كلما تفاقم الوضع الأمني في ليبيا كلما ازداد تدقق المهاجرين، لأن المتاجرة بالمهاجرين تصبح المصدر الوحيد للحياة في هذه البلد المضطرب.

وأكد بأن المطالب تتزايد الآن من أجل حل الأزمة الليبية الراهنة دون تأخير، وأن الخبراء يعتقدون بأن الوقت قد حان لإعادة بناء دولة ليبية على أنقاض الدولة القديمة. وأوضح بأن ذلك يعني هدم الدولة المركزية المتنازع عليها بين القبائل والطوائف والأحزاب الليبية المختلفة، وبناء دولة ذات حكم فدرالي تجمع كافة الأطياف السياسية والقبلية لتحل محلها، وقال الكاتب كذاك: "إن هذه الفكرة لقيت أذنا صاغية من قبل الكثير من حكومات الدول الأوروبية المؤثرة، لكنها أجلت على أمل نجاح المشروع الذي تبنته الأمم المتحدة وهو (حكومة الوفاق الوطني) والذي يبدوا بأنه وصل إلى طريق مسدود بسبب عدة عوامل اهمها النزاعات بين الأطياف السياسية الليبية حسب رأي الكاتب.

 

هل أعجبكم الموضوع؟ لا تبخلوا بمشاركته مع أصدقائكم، لتعم الفائدة؟
أترك تعليقك هنا وشارك برأيك حول الموضوع.